الخميس، 29 نوفمبر، 2012

لماذا أعارض الإعلان الدستورى؟

فى يوم الخميس 22-11- 2012 أطل علينا د/ ياسر على المتحدث باسم رئاسة الجمهورية بالإعلان الدستورى الجديد الذى أصدره الرئيس محمد مرسى
فلنقى نظرة على هذا الإعلان ( الغير ) دستورى الذى يحتوى على مواد تثبت أن جماعة الإخوان المسلمين تسعى لأخونة الدولة أى السيطرة التامة على جميع مؤسسات الدولة مثلما كان يفعل الحزب الوطنى المنحل قبل الثورة
نصت المادة الأولى على: إعادة المحاكمات في قتل المتظاهرين
بالطبع جميعنا نتمنى أن يحاكم كل من تسبب فى قتل الثوار  و لكن إعادة المحاكمة تتطلب أدلة جديدة ضد القتلة  و هذا طبقا لتصريح النائب العام الجديد الذى عينه الرئيس أى أن هذه المادة  لن تضيف شيئا جديدا فى المحاكمات و لذلك كان من الأفضل  للرئيس الذى يمتلك السلطتين التنفيذية  والتشريعية  أن يأمر الداخلية و المخابرات العامة و العسكرية بإخراج ما عندهم من أدلة و سجلات تساعد على إدانة  المتهمين و القصاص للشهداء و يمكنه أيضا أن يعمل على هيكلة وزارة الداخلية و تطويرها إعتمادا على مشاريع موجودة أقترحها العديد من الناس من داخل و خارج وزارة الداخلية و يمكنه أخيرا أن يأمرهم بالكف عن ضرب المتظاهرين المعارضين لقراره حتى الأن و لذلك فهذه المادة لا تحتاج إلى إعلان دستورى بل إرادة سياسية من الرئيس فهى فقط مجرد دس السم فى العسل من أجل حشد التأييد للإعلان فقط لا غير

 المادة الثانية : تحصين قرارات الرئيس  لتكون نهائية ونافذة بذاتها غير قابلة للطعن عليها بأي طريقة وأمام أي جهة، كما لا يجوز التعرض لقراراته بوقف التنفيذ ، أو الالغاء وتنقضي جميع الدعاوي المتعلقة، بها والمنظورة أمام أي جهة قضائية و ذلك حتي كتابة الدستور وانتخاب مجلس شعب جديد

المادة السادسة: لرئيس الجمهورية إذا قام خطر يهدد ثورة 25 يناير أو حياة الأمة او الوحدة الوطنية أو سلامة الوطن أو يعوق مؤسسات الدولة عن أداء دورها ان يتخذ إجراءات وتدابير الواجبة لمواجهة هذا الخطر بالنحو الذي ينظمه القانون.
أن تحصين قرارت الرئيس – و يعلم الله وحده ماذا ينوى أن يقرره فى الأيام القادمة - هى الديكتاتورية بعينها
فإذا قرر أى قرار لن يجوز لك كمواطن أن تقاضى الرئيس على هذا القرار- و هذا حقك الدستورى - حتى لو كان هذا القرار يضرك ضررا شديدا لأن المحكمة طبقا لهذه المادة  ليس لها الحق فى الأساس أن نتظر فى القرار و لذلك ستحكم بإلغاء الدعوى
و الدعوات لقبول هذه الديكتاتورية المؤقتة تندرج تحت مسمى الهراء و العبث السياسى و الإستقرار الزائف
فالثورة لن تقبل بديكتاتور جديد حتى لو كان مؤقت و المادة السادسة تعزز من هذه الديكتاتورية فهى تعطى الحق للرئيس بعمل أى إجراء يراه مناسبا لحماية الثورة يمكن مثلا بالقبض على المعارضين من القوى الثورية بما أنهم فلول و (سوس) ضد الثورة .. يمكنه ان يصدر قانون طوارئ جديد بدعوى حماية الثورة و يكون قرار محصن غير قابل للإلغاء
 المادة الثالثة : تعيين نائب العام الجديد لمدة 4 سنوات
أنا مقتنع تماما بأن النائب العام فشل فشلا ذريعا فى تقديم أدلة قتل المتظاهرين و لكن كما علقنا فى المادة الاولى فالمجلس العسكرى و الرئيس الحالى مسئولين عن أنهم لم يأمروا و يرغموا الجهات المعنية بتقديم الأدلة التى تساعد على إدانة القتلة حتى الأن ... و حتى تبرير القرار مضحك فيقولون أن هذه المادة تساعد على تطهيرالقضاء
فالقضاء المصرى أيام الإنتخابات الرئاسية كان نزيها و جميلا عندما نجح مرسى ..أما الأن فعندما يريد مرسى أن يعين نائبه العام الخاص به مثلما عين مبارك نائبه العام أيضا  فهذا لتطهير القضاء الفاسد!!!!
يا سيادة الرئيس إذا كنت تريد أن تطهر القضاء فعلا فلماذا لا تجعل منصب النائب العام بالإنتخاب من بين السلطة القضائية؟؟؟؟  لماذا جعلت قرارك يبدو بل و هو فعلا تعدى صارخ على السلطة القضائية؟؟؟ لماذا حتى لم تستشر القضاة الشرفاء فى جميع أنحاء مصر عن كيفية تطهير القضاء؟؟؟
المادتين الرابعة و الخامسة: مد عمل الجمعية التأسيسية للدستور لمدة شهرين و لا يجوز بأي جهة قضائية حل مجلس الشوري أو الجمعية التأسيسية للدستور.
الدساتير فى أى دولة فى العالم يجب أولا أن يتم التوافق عليها قبل طرحها للإستفتاء فالدستور يجب أن يمثل جميع طوائف الشعب.. الغنى و الفقير... المسلم  و المسيحي  أى كل الشعب بكل طوائفه و من جميع محافظات مصر و توافق عليه جميع التيارات السياسية أما أن ينفرد بالجميعة التأسيسية التيار الإسلامى فقط و يكون له الأغلبية الكبيرة فيها و حتى بعد إنسحاب القوى المدنية من الجمعية إعتراضا على نسبتهم الكبيرة فى الجمعية التى تفيدهم فى أى تصويت على القرارت ضد القوى الأخرى فهذا أيضا يندرج تحت اسم الدعارة السياسية و بمناسبة الدعارة السياسية يقول عصام العريان القيادى فى الإخوان: بأننا يجب أن ندع الشعب هو الذى يقرر فى الإستفتاء على الدستور هل يوافق عليه أم لا
لنفترض مع العريان أننا سنذهب للتصويت على دستور ترفضه نسبة كبيرة من الشعب و الدليل مليونية يوم الثلاثاء 27-11 التى كانت فى التحرير.. فماذا إذا رفض الشعب الدستور؟؟؟ ماذا إذا حتى تم الموافقة عليه بنسبة 50% أو حتى 60% فهذا معناه أن تقريبا أن نصف الناخبين غير موافقين على دستور البلاد مما يؤدى بالطبع إلى الدخول فى دوامة أخرى من الصراعات ثم يدعى الإخوان أن الموافقة على الدستور ستكون من أجل الإستقرار!!!!!! و كيف سيتم الإستفتاء على الدستور فى ظل إضراب القضاه لإعتراضهم على هذا الإعلان؟؟؟؟
 لذلك فعدم حل الجمعية التأسيسية و تأسيس جمعية جديدة تضم كافة قوى المجتمع و تمثل الشعب المصرى تمثيلا حقيقيا  يعتبر إستمرار لمشروع الإخوان و التيار الإسلامى عامة فى السيطرة على جميع مفاصل الدولة و محاولة فرض أفكارهم بدعوى أنهم الأغلبية البرلمانية الحالية و لا يعرفون أن الأغلبية دائما زائلة و يمكن أن لا يرضى عنك الناس و ينتخبون غيرك من القوى فى الإنتخابات القادمة
فى النهاية ...لن يتمكن أى تيار سياسى من أن يكون حزب وطنى جديد بعد الثورة فالشعب المصرى ذاق طعم الحرية أخيرا و لن يتخلى عنها 

الثلاثاء، 18 سبتمبر، 2012

سلسلة كشف النقاب

سلسلة كشف النقاب هى سلسلة من المقالات تسعى إلى كشف و زيف بعض ممن يدعون الفضيلة و حب مصر و هم أصلا يعملون من أجل مصالحهم الشخصية . هذه الشخصيات عادة إما ان تكون من الفلول أو مؤيدى العسكر  أو من تجار الدين من إخوان و سلفيين
نحاول هنا الكشف عن حقيقة بعض الشخصيات من خلال مواضيع معينة هى نفسها أثارتها فى الفترة الأخيرة   

مدونة رامى قمر: كشف النقاب 1 – الشيخ أحمد عامر:
 مدونة رامى قمر:موضة حركات الأغلبية الصامتة

الأحد، 16 سبتمبر، 2012

كشف النقاب: الشيخ أحمد عامر

سمعنا و رأينا فى الفترة الأخيرة دعوة الشيخ أحمد عامر على قناة ناس لتغيير علم مصر بحذف النسر و وضع بدلا منه شعار – لا إله إلا الله محمد رسول الله
فلنتأمل عزيزى القارئ فيديو هذه الدعوة المنتشر على اليوتيوب و حقيقتها و لك أن تحكم بنفسك فى نهاية هذا المقال
يبدأ الشيخ الجليل الذى لم ينال حظه من الشهرة مثل شهرة محمد حسان ومحمد حسين يعقوب و الشيخ ال..... خالد عبدالله و أبو إسحاق الحوينى و غيرهم من شيوخ الذين أصبحوا أكثر شهرة بعد الثورة بسبب ما يقولونه من عك فى مجال السياسة  فى قناة المفروض إنها دينية بحته تتحدث عن الدين فقط فليس إختصاصها التطبيل لتيار الإسلام السياسى فى الحق و الباطل و هذا معروف للجميع
يبدأ الشيخ حديثه فى الفيديو بأية قرآنية تمهيدا لإقناع الناس بدعوته و يستغل حب جمهوره و سائر المسلمين لرسول الله محمد صلى الله عليه و سلم و يحاول أن يقرأ بتلاوة جميلة لطالما نجحت فى التأثير على جمهوره
و يبدو أنه كان ينوى فى إعتقادى- و الله أعلم بالنوايا- دعوته بمقوله نارية تلقى صدى أكبر لدعوته فبداية كلامه كانت .. لن أعترف ب ..... ثم يبدو أنه شعر بأنه سيخطئ و رأى أن التأثير الأكبر فى جمهوره هو رؤية العلم بدون مط للتقديم
يقول الشيخ فى دعوته : عندنا علم مصر فيه 3 ألوان و فى النص نسر أو صقر أو بغبغان.. أنا معرفش.. حاجة زى كده يعنى...ثم يقول بإستهزاء نسر.. أسد أى حاجة !!!
وضح هنا بأن وصلت حماقة الشيخ الجليل بالإستهزاء بعلم مصر- الذى هو علم وطنه على فكرة – و بالنسر الموجود فى العلم.... يبدو أن أحمد عامر لا يعرف أن النسر هو
رمز الدولة الأيوبية منذ عهد صلاح الدين الأيوبي  و أنه يعبر عن قوة مصر وحضاراتها
يقول أحمد عامر فى أسباب دعوته:
أريد للعلم المصرى أن يغزو جميع أنحاء العالم و هذا العلم لن ينكس أبدا .. هذا على أساس أن العلم المصرى غير موجود بسفاراتنا فى جميع أنحاء العالم و أنه لا يجوز للمصريين فى الخارج أن يرفعون علم بلادهم مثلا!!
و السبب الأخر حسب قوله: علشان نكتفى بقى بالإساءة للرسول و الهجوم على القرآن...هذا أيضا على أساس أن العلم إذا تغير سيتوقف الهجوم على الإسلام!!!
فالسعودية على سبيل المثال وضعت شعار التوحيد فى علمها و الإساءة إلى ديننا أيضا مستمرة
و يقول أيضا: جميع فصائل الجيش و الأندية حتى الأزهر لها علم خاص بها إذن فالكنيسة لها علم فمن الممكن للمسيحيين أن يأتوا بعلمهم خاص بالكنيسة مثل الأزهر .. مش شغلانة يعنى
العلم الذى يدعو إليه أحمد عامر فى جميع الأحوال سيرمز إلى المسلمين فقط و ليس المسيحيين مع أن المفروض أن علم الدولة يعبر عن جميع سكانها و لا يفرق بين سكانها بسبب الجنس أو العقيدة أو اللون
 و دمعت عيناى عندما قال: إحنا من النهاردة هنبقى مسلمين.... هذا على أساس أننا كنا فى الجاهلية  نعبد الأصنام!!! و بتغيير العلم سنصبح مسلمون من جديد
ثم أكمل الرجل وصلة الردح للعلم بأنه علم الرشوة و الفساد و النظام السابق و الحاكم الظالم إلخ إلخ...
و لكنه نسى أن يقول أنه علم مصر ..نسى أن يقول أنه علم يعبر عن كل مصرى سواء كان مسلم أو مسيحى أو حتى بوذى
نسى أنه بألوانه يحكى تاريخ مصر كله من إنتصارات و إنكسارات
نسى أن هذا العلم هو الذى رفعه شهداء الثورة و أنه كان يرفرف فى ميادين التحرير فى جميع أنحاء مصر أيام الثورة
نسى كل ذلك من أجل أن ينال بعض من شهرة الشيوخ الذين سبقوه فى سباق الشهرة

علم بلدى و فخور به

الثلاثاء، 7 أغسطس، 2012

أيها المجلس العسكرى ... إرحل

تكررت كثيرا الحوادث التى تقع على الحدود بين مصر و إسرائيل على مدى السنوات الأخيرة
و لكن  حقارة جريمة يوم الأحد 5 أغسطس 2012  فاقت كل التوقعات
هجم بعض المسلحين على نقطة أمنية لحرس الحدود المصرى فى رفح أثناء ساعة الإفطار فى شهر رمضان!!!!
أسفر الهجوم عن إستشهاد 16 جندى مصرى و جرح 7 أخرين و سرقة مدرعتين من النقطة الأمنية  إتجهوا نحو الحدود الإسرائيلية عند معبر كرم أبو سالم
إحترقت المدرعة الأولى قبل أن تجتاز الحدود إلى إسرائيل أما الثانية فدمرها الطيران الإسرائيلى بعد عبورها الحدود بدقائق
فقُتل 3 من المسلحين فى الجانب المصرى و 6 منهم فى الجانب الإسرائيلى
و بالطبع هذا الحادث أعاد إلى الأذهان حادثة الحدود فى أغسطس عام 2011 عندما قتلت القوات الإسرائيلية 3 من جنودنا البواسل على الحدود بدعوى القتل الخاطئ و إنها كانت عملية ضد إرهابيين و بالطبع عادت معه موضوعات الإنفلات الأمنى
و المشاكل التى يعانى منها أهالي سيناء هذا بالطبع أدى ذلك إلى إهتزاز ثقة الشعب فى أجهزته الأمنية من جيش و داخلية و مخابرات و أمن وطنى
و السؤال هنا ما هى أسباب الحادث ؟
أولا: الإهمال الجسيم من الأمن فقد كانت إسرائيل تحذر من إمكانية حدوث مثل هذا الهجوم قبل الحادث ب 3 أيام
و أمرت برجوع رعاياها فورا من سيناء .. فأين كانت أجهزتنا الأمنية؟ فقد كانت نائمة فى العسل و أكدت أن سيناء أمنة تماما و لم تتخذ على الأقل أى إحتياطات أمنية للتعامل مع هذا التهديد
ثانيا: دخول المجلس العسكرى فى لعبة السياسة منذ تسلمه الحكم فى فبراير 2011 و إنشغاله بالصراع مع القوى السياسية الأخرى إسلامية تارة و ثورية تارة أخرى فإنصرف تركيزه عن مهمته الأساسية و هى حماية حدود البلاد و الدفاع عنها
 هذا بالطبع إلى جانب إدارته السيئة للمرحلة الإنتقالية
ثالثا: نصت معاهدة كامب ديفيد عام 1979 فى ملحقها الأول- البروتوكول الخاص بالإنسحاب الإسرائيلى و ترتيبات الامن - فى المادة الثانية المتعلقة بتحديد الخطوط النهائية و المناطق على تقسيم سيناء ل 3 مناطق أ و ب و ج
المنطقة أ: مسلحة بمدفعيات و دبابات بحد أقصى 230 دبابة و إجمالى عدد أفراد بحد أقصى 22 ألف فرد
 المنطقة ب: مسلحة بوحدات حدود بأسلحة خفيفة و 4000 فرد بحد أقصى
المنطقة ج : - التى حدثت فيها الجريمة – تتمركز فيها قوات الأمم المتحدة و الشرطة المدنية فقط و تكون الشرطة مسلحة بأسلحة خفيفة 
من المتهم و من المستفيد؟
إن حماس ليست بهذا الغباء الذى يجعلها تقوم بمثل هذه العملية و خصوصا بعد سقوط نظام المخلوع الذى تكرهه و التحسن الملحوظ فى العلاقات الفلسطينية المصرية و فتح معبر رفح و تولى محمد مرسى للرئاسة فى مصر
خطورة الوضع الأمنى فى سيناء أساسه هو الطرفين أى المتهم و المستفيد
فالمتهم هنا هو التنظيمات الجهادية التكفيرية المنتمية أساسا فى أفكارها إلى تنظيم القاعدة المتطرف و عناصرها مصرية من سيناء و فلسطينية من غزة تريد إقامة إمارة إسلامية فى سيناء مستغلة فى ذلك الإنفلات الأمنى فيها و يبدو أنها قامت بالهجوم على الجانب المصرى لتقوم بهجوم أخر على المعسكر الإسرائيلى القريب من معبر كرم أبو سالم 
و المستفيد هنا بالطبع هو إسرائيل لأنها تريد العودة إلى سيناء و لكن هذه المرة ليست بالحرب بل عن طريق إستغلال تلك الحوادث فى تدويل قضية الامن فى سيناء مما يؤدى إلى وجود قوات إسرائيلية فى سيناء بداعى حماية حدودها و القضاء على أخر متنفس لقطاع غزة    
الأزمة هنا هى أن حرس الحدود ليس معه الأسلحة الكافية للتصدى لأى عدوان من حدودنا الشرقية بسبب معاهدة كامب ديفيد

أين الحلول؟
الحل هنا و على وجه السرعة هو الإنتقام من الجهة التى نفذت الجريمة و القصاص منهم و القضاء على كافة مظاهر البلطجة و الإنفلات الأمنى فى أنحاء البلاد و خصوصا التنظيمات الإرهابية فى سيناء و عصابات التهريب على الحدود و محاربة تجارة السلاح على الحدود و إغلاق الأنفاق فى غزة مع فتح المعابر مراعاة لظروف الإخوة فى غزة  فالمعابر هى متنفس الوحيد لديهم من الحصار الإسرائيلى و هذا يتم بالطبع مع تشديد الحراسة الأمنية عليها و أيضا حل مشاكل أهالى سيناء و معاملتهم كمواطنين لهم كل الحقوق فى هذا البلد و تحرك دبلوماسى عاجل لتعديل إتفاقية السلام بزيادة عدد القوات المسلحة فى المنطقة ج للقضاء على أى تهديد إرهابى فى المستقبل 
 و أخيرا محاسبة جميع قيادات الأجهزة الأمنية المسئولة عن ملف الحدود فى  المخابرات العامة و العسكرية و الأمن الوطنى بإقالتهم من مناصبهم لتجاهلهم المعلومات الإسرائيلية المعلنة بشأن الحادث قبل حدوثه بأيام و إقالة المجلس العسكرى و قياداته بشكل تدريجى خلال سنة لأنه المسئول الأول عن حماية الوطن و لتقصيرهم و إهمالهم فى حماية الحدود و يكفى ما فعله بالبلاد فى المرحلة الإنتقالية
أيها المجلس العسكرى إرحل فيكفى ما فعلته بالبلاد و حتى مهمتك الرئيسية فشلت فيها فشلا ذريعا
اللهم إرحم شهدائنا و أسكنهم فسيح جناتك و أغفر لهم خطاياهم يا رب العالمين 




الثلاثاء، 26 يونيو، 2012

يوم الخطاب

وقف ينظر إلى نفسه فى المرآة فخورا  بنفسه  فاليوم هو يشعر بغرور شديد
لقد تفحص كل تفصيلة فى وجهه فأطمأن بأن التجاعيد لن تظهر فى التلفزيون
مرر أصابعه بين شعره الأسود المصبوغ فتأكد بأن الناس لن تعرف سنه الحقيقى
و ما أحلى هذه البدلة العسكرية التى يرتديها فهو منبهر بلونها الأخضر الغامق
و ما أجمل هذه النياشين التى تملئ صدر البدلة
قال فى نفسه : حسنا... أنه اليوم المنتظر أنه عيد الإستقلال
سأبهر الشعب بكلمتى اليوم .. فكم أنا ماهر فى الخطابة!!
أنظر إلى نفسك... إلى ما وصلت إليه
فتبا و سحقا لكل من سخر منى فى صغرى و شبابى
فليذهب إلى الجحيم و يحترق فى العفن كل من إضطهدنى
و لكن هذا هو قدر أمثالى
فدائما عندما يشعر الناس بأنهم أقل شأنا منك
و يعلمون بأن عندك موهبة و عقلية فذه
فبالتأكيد سيقللوا من شأنك
فتصبح رئيسهم و زعيمهم بعد سنوات  
 فماذا بهؤلاء الحمقى قليلى الحيلة بفاعلون
و من منهم سيعارضنى؟؟ الشعب كله يعشقنى
لأن وجودى نادر فى تاريخ الإنسانية
لقد أرسلنى الله لحكم هذا الشعب
أخيرا إستفاق الرئيس من تأملاته بصوت يقول:
سيدى الرئيس ستظهر على الهواء الآن!!!!

الجمعة، 22 يونيو، 2012

كنت رئيسا للوزراء


ولدت الفكرة و تبلورت فى  2009 من مجموعة شباب كل ما يملكه هو الحلم فقط ..حلم أن يصبح الوطن أفضل حالا مما كان عليه ... كنا نحلم بفتح طاقة أمل للشباب أمثالنا بأن مصر فى يوم من الأيام ستصبح أقوى و أجمل من الزمن الذى كنا نعيش فيه إنها وزارة ظل إفتراضية أسسها شباب من كلية الألسن جامعة عين شمس أمنت بأن الشباب هم مستقبل هذا الوطن فأسميناها...  جروب وزارتنا
توليت شرف رئاسة الوزارة و قمنا بإقتراح الكثير من المشروعات التى قد تساعد على تنمية هذا البلد
و وضعنا بعض القوانين فى تعيين الوزير حيث كنا نبدأ بإعلان منصب الوزير الشاغر ثم نبحث طلبات التقدم من الأعضاء و بالإتفاق فيما بيننا نعينه حسب كفاءة برنامجه
كما كانت أحد الشروط أيضا بألا يجوز تعيين أقارب الوزير فى أى منصب فى الوزارة كما أنه ايضا كان ملتزما بأداء القسم  بكتابته على الجروب و أن يرسل فى كل فترة مقترحاته لحل مشكلات مجال وزارته و إذا لم يشارك بنشاط فى الجروب لفترة كانت تتم إقالته
كان الهدف الأسمى للجروب هو عمل إنتخابات مجلس شعب و إنتخابات رئاسية و بالطبع حرية إنشاء أحزاب بمختلف الإتجاهات و كان نظام Officers يتيح لنا ذلك و لكن للأسف لم تتح لنا الفرصة لعمل ذلك
كنا نسعى للمعارضة بطريقة مختلفة  من خلال مناقشة المشكلة  أسبابها و حلها و كان بالطبع يمكن لأى عضو عادى فى الجروب  - الشعب - أن يناقش الوزير أو حتى رئيس الوزراء و يعارضه فى أرائه و الأهم أنه يمكن الإقتناع بها
كان هذا يمثل بأنه يجب على المسئول أن ينزل للشارع و أن يسمع أراء الجماهير و أن يرى هل عمله يرضى الشعب أم لا؟
لاقت الفكرة نجاحا كبيرا فى محيط كلية الألسن و خصوصا بعد ظهورنا فى مقابلة مع الصحفى كريم كمال فى مجلة الشباب التابعة للأهرام ثم فى برنامج شباب على الهوا مع المذيع محمد الطوبجى فى قناة النيل للأسرة و الطفل و أخيرا برنامج شباب و أراء مع المذيعة رباب السيد فى قناة النيل للتعليم العالى
بالطبع واجه الجروب إنتقادات غريبة مثل السعى وراء الشهرة و محاولات للإحباط على غرار ( إيه لازمة اللى إنتوا بتعملوه؟ ) و الرد على هذا يتجلى بأننا لم نسعى وراء من قابلونا بل هم الذين طلبوا مقابلتنا إعجابا بالفكرة و بإيجابية ما نفعله حتى لو كان فى فضاء إفتراضى بمعنى أخر صوتنا كشباب وصل بطريقة ما
و بالطبع كانت هناك بعض السلبيات و الإختلافات بين أعضاء الوزارة و لكنها كانت تحل بطريقة ديمقراطية عن طريق التصويت بين الوزراء و نعترف أن كان هناك فترات كان الجروب فيها غير نشيط و كان عدد الأعضاء قليل نسبيا حيث وصل إلى 150 تقريبا
توليت الوزارة حتى ديسمبر 2010 و لم أكتب شئ بعدها فى الجروب نظرا لتخرج الزملاء و إنشغالهم فى سوق العمل كما كان نشاط الأعضاء الذين كانوا الأساس فى الجروب قليل للغاية
ثم أشتعلت ثورة 25 يناير المجيدة لتحقق ما كنا حلم به و أكثر و رأى البعض أنها فرصة لإعادة نشاط الجروب مرة أخرى و لكننا رأينا أن الثورة ستحقق ما كنا نطمح إليه من دولة عادلة ديمقراطية تحترم حقوق المواطن
فى النهاية أود أن أشكر جميع الوزراء الذين شاركوا فى الجروب و فى هذه التجربة الصغيرة التى أفتخر بها
أحمد الخياط: عضو مؤسس النائب الأول لرئيس الوزراء و وزير المجالس النيابية
إبراهيم النواسانى: عضو مؤسس النائب الثانى و وزير التضامن الإجتماعى
محمد رضا: عضو مؤسس النائب الثالث وزير الزراعة و الرى و الموارد المائية
عبد الكريم خليفة: عضو مؤسس النائب الرابع وزير الصحة
يسرى محمود: نائب خامس و وزير الثقافة
محمود بدوى: وزير الإسكان
إسراء بدر:وزيرة التعليم العالى
إسراء عبد القادر : وزيرة النقل و المواصلات
هبة حجاب: وزيرة الإعلام
سمسمة طنطاوى:وزيرة المالية
بروفايل العاملين فى الكهرباء: وزارة الكهرباء و الطاقة
شيرين حلمى: وزيرة التربية و التعليم
أحمد الباز: وزير الخارجية
عمر أشرف: وزير الشباب و الرياضة
حسن أحمد: وزير التربية و التعليم السابق   
عمرو تركى: وزير التجارة و الصناعة و الإستثمار السابق
أتمنى ألا أكون قد نسيت أحدا  :)











 

الثلاثاء، 12 يونيو، 2012

عمود الفضفضة الجزء السادس


شعور سخيف لما تلاقى الإنسان اللى بتحبه إتغير فجأة
شكله من بره هو فعلا اللى عرفته و حبيته
بس الحاجات الحلوة اللى جواه.... اللى خلتك تحبه
مبقتش موجوده!!!
بمعنى تانى بقى مسخ!!!
تصرفاته إتغيرت
 تعامله معاك بقى غريب
مبقتش تحس أنه بيحبك فعلا زى الأول
شعور سخيف مش كده؟؟؟؟
هو ليه مش واخد باله أنه بيجرحك؟؟؟
ليه مش عارف إنك حزين؟؟؟
ليه عايز يمثل أنكو أصحاب؟؟؟
مع أنه عارف أنكو مش كده ؟؟
ليه متكلمكش بصراحة؟؟؟؟
يا إبنى اللى بتعمل فيك كده
بتبقى مش عارفه هى عايزة إيه
أو بتبقى عايزه حاجات متناقضة فى بعض
يا زفت إسمعنى ... بطل تديلها أعذار
بنت زى دى متنفعش تبقى مراتك
اللى زى دى مينفعش تبقى أم عيالك
هتقرفك فى حياتك و هتعقد ولادك
ربك خلق غيرها كتيييييير
يعنى أكيد هتلاقى واحدة أحسن منها
أنت بس دور عليها
و هتلاقى واحدة تستاهلك
                                                   الشارد