الاثنين، 18 أكتوبر 2010

عقلى المجنون و فتاة أحلامى

فى يوم مثل كل يوم كنت جالس وحدى فى الكلية ثم..... رأيتها....أجمل فتاة رأيتها فى حياتى
عندما تراها تشعر بأنها ملاك نزل من السماء و ترى شعاع النور الأبيض القادم منها
وفجأة...ظهر فريق الروك الغنائى الذى أحبه كثيرا و غنوا أغنيتى المفضلة
There's always something in the way
There's always something getting through
but it's not me it's You, it's You
لقد أختفوا الناس و لم أرى غيرها هى و الفريق!!!... أستمرت الأغنية و أنا مازلت أتأمل فى وجهها...عينيها البنيتين اللامعتين....شعرها الأسود
و إبتسامتها البريئة فجاذبيتها بلا حدود...أنتهت الأغنية فأدركت بإنى مُخدر ساكن فى كوكب أخر خلقه عقلى ....بخيالاته المجنونة
فعدت للواقع فلم أرها و لكن عندما ترى فريقك المفضل و فتاة أحلامك فى يوم واحد-حتى فى خيالك-فبالتأكيد ستكون سعيدا

بركان الغضب

على حافة بركان عقلى أشاهد ....غليان حمم غضبى...حمم تشتعل و تزداد إحمرارا و تصرخ حتى تخرج من البركان الذى دائما يخمدها و يمنعها من الخروج ولكنه لن يتحمل بعد الأن ...فالحمم الأن أقوى من أى وقت و بركان عقلى الهرم يحاول أقصى ما عنده و فى قمة محاولته أنفجر البركان و تجنن ..فنزلت الحمم من البركان...ساخنة ملتهبة قوية مدمرة أى شئ..هادئ ساكن أمامها ...إمتلئ عقلى بالغضب فأنطلقت الشتائم من لسانى كالإعصار و جسمى الأن سيطرت عليه الحمم فإنهارت قواى العقلية و هب غباء جسدى بعد إغمائه عقلى الى عمل ما هو أكثر تهورا و....... حماقة

السبت، 16 أكتوبر 2010

صديقى العزيز وداعا

صديقى العزيز وداعا... لقد أنتهى كل ما بيننا و توقفت الذكريات
لم تعد صديقى الذى أعرفه فلقد أختفى أحسن ما فيك و هو جوهرك
زادت عقدك النفسية و عصبيتك وأصبحت كالثور الهائج الذى عندما يغضب لا يفرق بين عدو أو حبيب
و نسيت كل الذكريات..كل ما فات.. كل المواقف التى جمعتنا سويا ..محوت أعواما كنا فيها معا
لقد أصابك العمى فعلّتك ليست فى عينيك بل فى قلبك و عقلك
قلبك لم يعد مثلما كان...طيبا
فقد امتلأ بالحقد و الحسد و الكراهية
و عقلك....بسبب قلبك أصابه الوهن و الخرف
فأصبح كرجل عجوز أنساه الزمن كيف يفكر
كمجنون لا يعرف عواقب أفعاله
باختصار..لقد صدمت فيك.فأرجوك استمع الىّ
حتى لا تفقد صديقا أخر
أنظر الى نفسك و استمع الى صوت عقلك
و لا تستمع..أبدا الى شيطان عقدك
و حاول أن تتخلص من أسوأ ما فيك و هو عصبيتك
حتى يرى الناس جوهرك و أعدك بأن حياتك ستكون زاهية من جديد
سأحاول أن أنساك لأنك مت بالنسبة لى فجوهرك مات
و سأقول هذه الكلمات بكل ألم
صديقى العزيز...وداعا

الثلاثاء، 12 أكتوبر 2010

نسيتك

نسيتك و نسيت عشقك لأن حبك كالقفص وأنا كالطائر العبد فيه
مقيد بسلاسل عشقك فلم يمكننى الطيران أو التحليق
و اليك الخبر السعيد...أصبحت الأن أقوى و حطمت هذه القيود
فتحررت من حبك و نهضت من جديد
لأنى كنت عبدك و أنا الأن حر طليق
عتقنى عقلى وقلبى لم يعد يهواك
فأنت تعشقين أحد غيرى فلماذا العذاب و أنت تعيشين حياتك
خرجت من قفص الحب فأنا الأن أطير
أحلق فى سماء زرقاء صافية جميلة لا تشوبها شائبة
فلم يعد يشغلنى سوى شئ واحد
أن أطير الى الفضاء
فضاء طموحى

الجمعة، 1 أكتوبر 2010

كل هذا الكره!!!

أكرهك بشدة فعندما أراك أشعر باشمئزاز شديد منك لأنك كالصرصور المقرف بالنسبة لى ولأنى أرى فيك أقذر صفات الأنسان منها الغرور و التعالى و اعتقادك بأنك أفضل من كل من حولك و معاملاتك تجاه بعض الناس و حتى شكلك و مظهرك الذى يتقبله بعض الناس لا أستطيع تقبله فملابسك لا تعكس تماما (التناكة)الفارغة التى تعتمد عليها كأساس فى تعاملاتك مع الناس فمظهرك يوحى لى بأنك من الأشخاص الذين يسكنون فى العشش أو فى مقالب القمامة أو فى الخرابات ربما لا تكون كذلك و لكن مظهرك يوحى لى بذلك و عندما تتواجد معى فى نفس المكان تسيطر علىّ كل أنواع المشاعر السيئة تجاهك و أخطرها العنف فأنا دائما أتخيل أننى أضربك بشدة (وهذا ما أتمناه بصراحة) و نظرات الكره التى تمرقنى بها المرة تلو المرة تجعلنى أمقتك و أكرهك و أستحقرك أكثر فأكثر

للأسف أرى فيك كل صفاتك السيئة و لا أرى فيك أى من صفاتك الجيدة فكل انسان له صفاته الجيدة فلماذا لا تُظهرها و لماذا تجعل شخصا مثلى يكرهك كل هذا الكره؟؟؟و لدرجة تجعلنى أريد أن أمارس العنف تجاهك؟؟؟مع أننا لم نتبادل الكلام كثيرا.....عموما سأتحمل الأيام و الشهور التى سأراك فيها حتى يوم الخلاص من شكلك و مظهرك و طريقة كلامك ..الى أخره و أتمنى منك أن لا تجعل شخصا أخر يكرهك كما أنا أكرهك و تتخلى عن تعاليك و غرورك تجاه الناس حتى لا يكرهك أحد مثلى.........كل هذا الكره