الثلاثاء، 12 أكتوبر 2010

نسيتك

نسيتك و نسيت عشقك لأن حبك كالقفص وأنا كالطائر العبد فيه
مقيد بسلاسل عشقك فلم يمكننى الطيران أو التحليق
و اليك الخبر السعيد...أصبحت الأن أقوى و حطمت هذه القيود
فتحررت من حبك و نهضت من جديد
لأنى كنت عبدك و أنا الأن حر طليق
عتقنى عقلى وقلبى لم يعد يهواك
فأنت تعشقين أحد غيرى فلماذا العذاب و أنت تعيشين حياتك
خرجت من قفص الحب فأنا الأن أطير
أحلق فى سماء زرقاء صافية جميلة لا تشوبها شائبة
فلم يعد يشغلنى سوى شئ واحد
أن أطير الى الفضاء
فضاء طموحى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق