الجمعة، 21 يناير، 2011

الحياة

إن الحياة طريق طويل نمضى فيه من المهد إلى اللحد فهى مثلها مثل أى طريق أحيانا تمشى فيه بسهوله و أحيانا تعانى من معوقاته!!!
و لو وقعت ترى أناس يساعدونك و أخرين يتخلوا عنك بكل سهولة ...هى كشارع مزدحم ملئ بالوجوه منها الحقيقية و منها من يرتدى قناعا
حياتنا مليئة بالتناقضات فنرى الفقر و الغنى. الطيبة و الشر.. الشجاعة و الجبن .. اليأس و عدم اليأس إلخ من الصفات
 نلتقى فيها بأشكال و ألوان من البشر  مختلفين فى أشكالهم و طباعهم و حتى ألوانهم  وكل واحد منهم يمنحه الله قدرة أو موهبة معينة
و إذا لم ينعم الله عليه بأى موهبة  فيعطيه ربى صفات جميلة يحبه بسببها كل الناس
و فى منتصف الطريق تجدها.... فتاة الأحلام و أحيانا تكون فتاة الكوابيس التى ستتزوجك طوال عمرك فتكرهها أو تحبها
أما القدر فهو كحالة الجو المصاحبة للطريق جيدة أو سيئة تحدث للمرء فجأة بدون معرفتها بنشرة جوية  و طبعا يكون غير مستعد لها
و فى نهاية الطريق ستصل لقبرك و لن يتبق لك فى الدنيا سوى أعمالك الصالحة و ما علمته للأبناء و الأحفاد أما قبرك فهو النقطة الفاصلة
 بين حياة الدنيا و الأخرة للإنتقال الى العالم الأخر ... عالم العدل المطلق