الأحد، 25 سبتمبر، 2011

الأخر...

(أقتل أبيك... أقتله) هذا هو الصوت الذى أسمعه منذ عدة أيام.... يتكلم فى عقلى  
كأنه شخص حقيقى ... يهمس فى أذني و لكنى عندما ألتفت يمينا أو يسارا بحثا عنه فطبعا...لا أراه
صوت قبيح ..متحشرج يزعجنى جدا عندما أسمعه و أحيانا يفزعنى عندما أكون مشغولا بشئ ما
أه من هذا الصوت اللعين ..أسمعه أيضا فى كوابيسى ... يضحك بصوت عال بعد قتلى لأبى بعنف شديد
فأستيقظ مصابا بالهلع ...أستغفر الله ثم أشرب كوبا من الماء و أنام مرة أخرى
بالطبع أعلم أن أبى إنسان حقير و سكير و أتذكر المرات العديدة التى ضربنى فيها أنا و أمى و أخوتى
و أعرف أن سمعته سيئة للغاية كما أننى سمعت عن مغامراته مع فتيات الليل فى الكباريهات
لم أكمل تعليمى فى المدرسة بسببه و عملت فى سن مبكرة حتى أسدد ديون هذا القذر
نعم... عشت حياة بائسة بسببه ... لم أكن فى قائمة إهتماماته أبدأ!!!!!!! و لكنى لست بقاتل... لست شريرا مثله!!!
بينما كنت أفكر فى هذه الأحلام.. جاء الصوت اللعين مرة أخرى
هذه المرة قال شيئا مختلفا
أنظر بجوارك!!!
نظرت بجوارى و فجأة رأيته!!!!!
صاحب الصوت
إنه يشبهنى تماما!!!!!
قمت من مكانى من هول الخوف
وجدت نفسى أقول : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم... أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بدا عليه الإنزعاج الشديد بعد قولى هذا و لكنه حاول التماسك
قلت له من.. من.. من.. من أنت؟؟؟؟ ماذا تريد؟؟؟؟؟
قال شكلى هو شكلك , وجهى هو وجهك
أنا الأخر الكامن فيك... أنا عقلك الباطن
أنا ... هو أنت يا أحمق!!!!
لماذا لا تريد قتل هذا الوغد؟؟؟؟؟
أليس هذا هو الرجل الذى تكرهه و تمقته؟؟؟؟
أليس هذا  هو الرجل الذى حول حياتك إلى جحيم؟؟؟؟؟
أليس هذا هو الرجل الذى قضى على أحلامك منذ الصغر؟؟؟
أيها الجبان الرعديد ..أسمع... هذه أول و أخر مرة أظهر لك فيها
و أخر مرة ستسمع فيها صوتى ....

أقتله و أرح عائلتك من شروره
أنتقم لك و لهم من سنين العذاب و الهوان
كن رجلا... و أفعل الصواب
كن رجلا.. و أفعل الصواب
.....و أختفى صاحب الصوت.... تاركا لى سكينا على الأرض
وجدت نفسى أمسك بالسكين .... وقفت أمام المرآة أشاهد وجهى
إبتسامة شريرة و نظرات غضب!!! 

هناك تعليقان (2):

  1. مؤلم أوى ان أقرب الناس لينا يسببولنا جروح صعب انها تتداوى

    ردحذف
    الردود
    1. الحاجة الأسوء أن الجروح دى ممكن تخلى الإنسان شرير ... تتغير شخصيته و يفكر فى حاجات عمره ما عملها

      حذف